من نحن

شعارنا: كشف الحقيقة ونشرها لغاية التوعية

مجهر الجزيرة مبادرة إعلامية قام بها عدد من الصحفيين والنخب المثقفين العرب المعارضين للديكتاتورية والمقيمين في أوروبا للبحث عن مستجدات العالم العربي الإسلامي والتدقيق فيها قدر ما يمكن الكف عن وجه الحقيقة الكامنة وراء الظاهر المتظاهر لإماطة اللثام عن كوامن أخبارها مع نقل الأخبار عن فضائح العائلات المالكة المتغطرسة المتشددة في شبه الجزيرة العربية والذين هم مفسدو العرب المسلمين ومذلوهم أمام تكبر المتكبر الذي لا ينظر إلى العرب إلا ليستغله لصالحه.

إن مجهرنا تابع لقسم الإعلام في مؤسسة إسلامية شعبية جديدة تتضمن أقسام مختلفة (القسم العسكري والاستخباراتي والعملياتي والتنفيذي و…)؛ يمكّن مجهر الجزيرة القرّاء من لفت الانتباه إلى انتهاكات حقوق الإنسان وتغطية الحقائق في شبه الجزيرة العربية، وخيانة المتصهينين العرب للأمة العربية المسلمة وبيعهم أرض العرب المسلمين وشرفهم.

كما ويرمي مجهرنا إلى إشاعة مفاهيم الديمقراطية وحرية التعبير ورفض الاستبداد على الشعب العربي المسلم وحماية فكر الجمهور من التضليل والتشويه في الحصول على المعلومات الصحيحة بأي طريقة كانت وفي أي مجال كان لمعرفتهم الأوضاع الراهنة بصورة صحيحة وبالتالي بناء الأفكار المناسبة لها في الجزيرة العربية التي هي أرض الشعوب العربية ومواردها والحرمين الشريفين للشعوب المسلمة كلها وليست للعائلات المالكة فقط، وإنها درّة الأرض لكن بدون الديكتاتورية والمتصهينين والتكفيريين.

إن نقطة انطلاق تأسيس مجهر الجزيرة تتعلق بخروج قضية تطبيع المتصهينين العرب مع الاحتلال الصهيوني إلى العلن، الأمر الذي يمثل الجريمة التي هزّت الشارع الفلسطيني والعالم العربي بأكمله وكانت القضية تمثل اعتداءا واضحا على مبادئ الإسلام وثوابت العروبة.

ويتشرف مجهر الجزيرة بدعوة القراء المحترمين لإرسال آرائهم ومقالاتهم والوثائق المسربة التي يحصلون عليها حول فضائح العائلات المالكة في شبه الجزيرة العربية عبر:

البريد الإلكتروني: mejharaljazeera@gmail.com

تويتر: https://twitter.com/mejharaljazeera

فيسبوك: