الدبلوماسيون الاماراتيون من الأجانب مثل الطيّارين

الدبلوماسيون الاماراتيون من الأجانب، حسب الوثيقة المسربة، مثلما نرى الأمر نفسه في تعيين الطياريين الأجانب بمنظمة الطيران.

الدبلوماسيون الاماراتيون الاجانب ، عنوان نتفهمه من وثائق مرتبطة بالعلاقات الاماراتية الروسية بعد موضوع حرب روسيا-اوكرانيا.

واجه مجهر الجزيرة خلال معالجتة للوثائق السرية التي استلم من الشباب المجاهدين، وثيقة صادرة عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي.

الوثيقة مرسلة من الخارجية الاماراتية إلى سفارة روسيا الاتحادية بتاريخ 01/08/2019 بموضوغ إبلاغ السفارة الروسية بزيارة سيف بن زايد لموسكو.

وفقا للوثيقة، توجّه سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء- وزير الداخلية إلى موسكو بتاريخ 29أغسطس– 1سبتمبر 2019.

تأتي تلك الزيارة على هامش مشاركة سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء– وزير الداخلية (أقدر) العالمية.

تشير الوثيقة كذلك إلى طلب وزارة الخارجية والتعاون الدولي إصدار تأشيرة الدخول للوفد المرافق لسيف بن زايد، وزير الداخلية.

كما تضم الوثيقة المرسلة إلى سفارة روسيا الاتحادية، مرفق يضم أسماء الوفد المرافق لسيف بن زايد آل نهيان وأرقام جوازهم وجنسيتهم.

جاء في المرفق عناوين 9 مرافقين لسيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء- وزير الداخلية.

واللافت للنظر أن الوفد المرافق لسيف بن زايد آل نهيان، لا يوجد بينهم من هو ذات جنسية إماراتية!

وكلهم من ذوي جنسيات أجنبية من باكستان والهند واليمن ولبنان وفلسطين، فالدبلوماسيون الاماراتيون من الأجانب مثل طيّاريها!

والجدير بالذكر أن الامارات رغم ادعاءها، لاتحظي بميزة الاكتفاء الذاتي، لا في الصناعة الإنتاجية ولا في المستوى الدبلوماسي.

الدبلوماسيون الاماراتيون من الأجانب في المجال السياسي وتهتم السلطات الاماراتية بتعيينهم للتمتع باستشارتهم في السياسة وفي مستوى الدبلوماسية.

ونرى الإمارات في المجال العسكري بأجهزة عسكرية ليست من صنع الداخل، بل تم توريدها من البلدان الأروبية والولايات المتحدة الأمريكية.

سعت الإمارات العربية المتحدة للبحث عن الطيارين الأجانب والمهندسين من باكستان وغيرها أيضا ليعملوا بخطوطها الجوية.

كل ذلك عار بالنسبة لحكام بلد مسلم يفضّلون سياستهم على اكتفائهم الذاتي ويعتمدون على الآخرين من الغرب وغيره.

لذلك فاليوم باع الحكام الاماراتيون ممتلكاتهم من رجال الامارات الاحرار بتوريد الصناعة الاجنبية المحدودة زمنية.

One thought on “الدبلوماسيون الاماراتيون من الأجانب مثل الطيّارين

  • مارس 9, 2022 at 6:22 ص
    Permalink
    Google Chrome 99.0.4844.51 Google Chrome 99.0.4844.51 Windows 10 x64 Edition Windows 10 x64 Edition
    Mozilla/5.0 (Windows NT 10.0; Win64; x64) AppleWebKit/537.36 (KHTML, like Gecko) Chrome/99.0.4844.51 Safari/537.36

    فعلا الامارات دويلة الشر

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.