اعتقال المسلمين في الامارات بما يصل عددهم 3718 شخصا لحماية السياح الإسرائيليين

تظهر وثيقة مسربة أن دولة الإمارات أقدمت على اعتقال المسلمين في الامارات بما يصل عددهم 3718 مسلما لحماية السياح الإسرائيليين.

الوثيقة المسربة أرسلها اللواء أحمد ناصر الريسي، مفتش عام وزارة الداخلية إلى سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية.

تتعلق الوثيقة المسربة بموضوع قائمة قيادات الشرطة الإماراتية حول من أُلقي القبض عليهم لأجل توفيلر الأمن والحماية للسياح الإسرائيليين.

الوثيقة المسربة عبارة عن اعتقال المسلمين في الامارات بما يصل عددهم 3718 مسلما لحماية السياح الإسرائيليين الذين يأتون إلى الإمارات.

ويرتبط تاريخ الوثيقة المندرج داخلها بشهر سبتمبر وبعبارة أدق أغسطس وهو شهر توقيع اتفاقية التطبيع الإماراتي الإسرائيلي.

تظهر الوثيقة المسربة أن هناك قرار وزاري برقم 64، صادر عن مجلس الوزراء الإماراتي بتاريخ 15/09/2020م.

حسب الوثيقة المسربة، هناك اهتمامات وتوجيهات من قبل سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي بالموضوع الآتي:

“تصعيد المستوى الأمني لحماية السياح الإسرائيليين” الذين كثر دخولهم إلى الإمارات بعد توقيع اتفاقية التطبيع في 13 أغسطس 2020.

ولذلك، قامت القيادات الشرطية الإماراتية بإلقاء القبض على المواطنين الإماراتيين والمقيمين فيها من المسلمين اعتقال 3718 مسلما في الامارات.

وفي بيان شرطة الإمارات في الوثيقة المرسلة، هؤلاء المسلمون كانوا من الذين خالفوا المقررات في تصرفاتهم إزاء الضيوف والسياح الإسرائيليين!

بينما كان هؤلاء المجاهدين من الذين جاهدوا لعدم السماح لدخول اليهود في أرض المسلين الطاهرة المباركة.

وبذلك أعلنوا عن مخالفتهم لدخول سياح من إسرائيل إلى الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2020 حتى يومنا هذا.

الاتهامات الموجهة للمعتقلين:

حسب الوثيقة، قام كل من شرطة أبوظبي ودبي والشارقة باعتقالهم بتهم مثل الإهانة للسياح الإسرائيليين وضربهم بالسكين والاستهزاء بالديانة اليهودية.

كما جاءت في الوثيقة تهم مثل الإهانة لحاخام يهودي وسبّ سائح اسرائيلي وسبّ سلطات إسرائيلية وحرق علم إسرائيل.

أضف إلى ذلك اتهامات الشرططة بدهس سائحة إسرائيلية بالسيارة واشتعال حريق أمام فندق بدبي واحتجاج على التطبيع.

وكذلك مشاركهم في احتجاجات على استقبال ضيوف من إسرائيل واعتراض على مشاركة إسرائيليين في معرض إكسبو 2020.

وهناك اتهامات أخرى لهم مثل الإساءة لحاخامات أمام السياح وهجوم على السياح الإسرائيليين ورفع شعارات ضد دولة إسرائيل.

والسرقة من فندق السياح الإسرائيليين وتجمع ضد استضافة إسرائيليين ونشاط احتجاجي مقابل مطار دبي ونشاط عبر الإنترنت ضد الديانة اليهودية.

تظهر الوثيقة المسربة أن معظم هؤلاء 3718 مجاهدا كانوا من دول مسلمة مثل باكستان وبنغلادش ونيجيريا والأردن والمغرب ومصر وسوريا.

بالإضافة إلى كونهم من فلسطين والسودان وأفغانستان وسلطنة عمان وغيرها من الدول الإسلامية.
للحصول على المعلومات انقر على ملف القائمة بصيغة pdf:

اعتقال المسلمين في الامارات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.