وثيقة سرية للشبكة التجسسية الاستخباراتية السعودية في الولايات المتحدة تضم تقريرا عن نيل بارتريك

يصف التقرير السري نيل بارتريك بأنه شخص ذي أولويات مادية ويمكن التحكم عليه كاملا بصرف بعض التكلفة والريال السعودي كهدايا له أو بتعبير أدق أنه يقبل الرشاوى!

إن نيل بارتريك مستشار وكاتب متخصص في شئون الشرق الأوسط وتمت دعوته إلى اجتماع سري مع مسؤولي الدفاع في المملكة لمناقشة في موضوع الدفاع السعودي للحصول على فهم أفضل للإصلاحات الجادة.

يشير التقرير إلى أنه يعرف عن السيد بارتريك اجتهاده في أبحاثه ودراسة كل الجوانب التاريخية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية معتبرا إياه شخصا له أولويات مادية ويمكن التحكم عليه كاملا بصرف بعض التكلفة والريال السعودي كهدايا له لاهتمامه بصفة خاصة بالتقدم الذي أحرزته الإصلاحات في المملكة.

لقد أضاف التقرير السري بصفة عامة أنه لم يكن بارتريك متفائلاً إزاء محاسن الإصلاحات العسكرية الراهنة في المملكة والمزاعم الأوسع نطاقا تجاه إحراز تقدم في رؤية 2030.

يعتبر السيد بارتريك خبيرا في شؤون المملكة، يحظى باحترام زملائه في مراكز الفكر وبين الحكومات الغربية على تقديمه تحليلات رصينة وحقيقة حول التوجهات العسكرية والاقتصادية/الاجتماعية في المملكة. رغم شكوكه تجاه ما يعلن من نجاح في رؤية 2030.

على ضوء ذلك فإذا نجح المسئولون في المملكة في إبداء تقدم ملموس فإنه يعكس ذلك في تحليلاته. لهذه الأسباب يصبح منطقيا تعزيز العلاقة بشكل أكبر مع السيد بارتريك وتعريفه على ما أحرز من تقدم في الاصلاح العسكري في المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.