وثيقة سرية من الأمانة العامة لمكتب الوزير في وزارة الداخلية 2020 واقع وتحديات سوق النفط العالمية وأثره على الاقتصاد الإماراتي

بعد تصعيد الخلافات بين السعودية والإمارات في اوبك+ وأقوال عن تعاون سري بين روسيا والإمارات ضد السعودية في قضية أسعار النفط في اوبك+ يتم الكشف عن وثيقة سرية من الأمانة العامة لمكتب الوزير في وزارة الداخلية الإماراتية بخصوص النفط وجذور أسباب الخلاف الحالي:

تشهد أسواق النفط حول العالم اضطرابا هائلا وغير مسبوق منذ تفشي فايروس كرونا، الاجراءات الاحترازية التي اتخذتها معظم دول العالم بايقاف او تقليص حركة كل أنواع النقل وإيقاف لعجلة الكثير من القطاعات الاقتصادية أصاب العالم بحالة من الشلل وخلقت تداعيات اقتصادية و اجتماعية.

نظرا لأن السعودية من أحد أهم مصادر النفط والتي واجهت بتفشي فايروس كرونا بين شعبها، فيتأثر سوق النفط الإقليمي بسياسات المملكة العربية السعودية تأثرا شديدا على مستوى اقتصاده ونموه أو تراجعه؛ هذا ولعل التغيير البسيط جدا في سياسات السعودية الخارجية له دور فعال في معادلات إقليمية وعالمية تشارك فيها الإمارات العربية المتحدة وبالتالي قد تتضرر هذه الأخيرة من عواقب ما تقوم به السعودية في موضوع النفط وبيعه في المنطقة والدول الأخرى؛ الأمر الذي قد يعدّ من أسباب الخلاف المتزايد بين السعودية والإمارات في أوبك.

إن هذه الوثيقة السرية المعنونة بـ “واقع وتحديات سوق النفط العالمية وأثره على الاقتصاد الإماراتي” المتعلقة بوزارة داخلية الإمارات عام 2020، تعالج التغييرات الجذرية التي طرأت على سوق النفط العالمي، والتحديات الحالية والقصيرة الأمد و تأثير العوامل الجيوسياسية على أسعار النفط، ومستقبل النفط في الإمارات و بقية دول مجلس التعاون، وتوقعات وكالة الطاقة الدولية لغاية 2025 وتوقعات اوبك لغاية 2040، والاجراءات المقترحة لمجابهة سوق نفطية غير مستقرة.

تعري الوثيقة أنه من العوامل التي ساعدت على انهيار الأسعارفي اوبك  هو فشل اتفاق اوبك + في السادس من شهر مارس 2020 بعد أن رفضت روسيا الاتفاق و بدلا من محاولة التوصل إلى حل وتمديد المباحثات توقف النقاش و تحول إلى “مبارزة” عكس ما كان متفق عليه، بل توعدت السعودية برفع الإنتاج إلى أكثر من” 13 مليون برميل باليوم. أسهم رد الفعل السلبي هذا بخلق حالة نفسية سلبية في أسواق النفط وبين متداولي عقود النفط الاجلة بشكل يفوق تأثير الأساسيات الفعلية على الأسعار .

حسب الوثيقة، من الممكن تلخيص العوامل التي أدت إلى الانخفاض الحاد في أسعار النفط:

-وجود خلل بين العرض والطلب في السوق العالمي قبل تفشي كورونا ناجم بشكل أساس من تزايد إنتاج

بعض الدول وفي مقدمتها إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة .

– تفشي فايروس كورونا في العالم وانحسار كبير جدا في استهلاك النفط بسبب توقف وسائل النقل وتباطؤ القطاع الصناعي .

-فشل اتفاق اوبك+ في مطلع مارس 2020 ورد الفعل السلبي من السعودية برفع مستوى الإنتاج مع عدم

اكتراث روسي، لحين تدخل الرئيس الامريكي الذي قاد إلى ترتيب لقاء اخر لاوبك.

-أخر تنفيذ اتفاق اوبك+ بتخفيض 9.7 مليون برميل يوميا إلى الأول من مايو2020 .

-تنامي مخزونات النفط ومحدودية طاقة الخزن .

يتبين موقف الإمارات العربية المتحد أكثر وضوحا خلال هذه الوثيقة السرية بملف PDF:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.